44 فروضه خمس صعيد طهرا 9-1-2018

44 فروضه خمس صعيد طهرا 9-1-2018

الصعيد ما صعد على الأرض، حقيق علي بمعنى حاقق أي حق، التيمم على الجص والاسمنت المطبوخ أو المحروق، التيمم على الثلج ولو وجد غيره، يتيمم على الخضخاض (الطين) إذا لم يوجد غيره، تحقيق مناط الصعيد على الجواهر والحديد والقصدير، ما معنى تحقيق المناط عند الشاطبي والتاودي بن سودة، ما هي النقود شرعا، اجتهاد العامة في تحقيق المناط، يجوز الاشتقاق من اللفظ سواء كان التعبير باللفظ حقيقة أم مجازا، لا يشترط نقل التراب، (فامسحوا بوجوهكم وأيديكم منه) من في الآية بيانية لبيان الجنس، شربت من الماء، يغفر لكم من ذنوبكم  أي جميع الذنوب، من في الآية لبيان الجنس، كلام الناس: يغفر لكم ذنوبكم ظاهرة في مغفرة الذنوب، أما من ذنوبكم” في الآية نص في العموم، حديث عمار : يدل على عدم قصد التراب، تيمم النبي صلى الله عليه وسلم على الحائط يدل على عدم اشتراط نقل الغبار،  كثرة الأدلة من المرجحات، لماذا توجد في كتب الفقه أحاديث ضعيفة؟ التيمم لا يرفع الحدث قبل الصلاة، التيمم يرفع الحدث أثناء الصلاة، أبداء المناسبة بين أدلة الشرع يقتضي أن الحدث يرتفع أثناء الصلاة بالتيمم، إبداء ما ناسب لا الإثبات لثابت الأحكام توجيهات، التوجيه في حركات الإعراب والبناء من إبداء المناسبة، وجوب النية عن الحدث الأكبر في التيمم، مما خطيئاتهم أغرقوا، بسبب خطيئاتهم وليست ظواهر طبيعية عابرة، المعنى في زيادة ما هو التوكيد، خطيئاتهم سبب إغراقهم وليس غضب الطبيعة، التفريق بين الحشو والزيادة، لماذا تعدد النظر في فرضية المسح إلى الكوع والمرفق، اليد مشترك لفظي، ما وجه القول المشهور بأن التيمم للكفين فقط، لماذا لا نقيس اليد في آية التيمم على اليد إلى المرفقين في الوضوء، لماذا قسنا المسح في التيمم على قطع يد السارق مع أن القياس على الوضوء أولى بجامع الطهارة، تأويل تمعُّك عمار بالتراب بأن الضرب للكفين ليس هو مقدار الفرض، مسلك الجمع يعني سنية المسح للمرفقين، مسلك الترجيح يتأخر على مسلك الترجيح، موانع الإلحاق بالوضوء في فرضية مسح اليدين للمرفقين.

فروضـهُ خمسٌ صعيدٌ طهُرا       وانْوِ استباحة الأكْبرَا

والضربة الأولى وفورٌ ثما       للوجهِ والكفّينِ مسحا عمَّا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top