نصر  الله المؤمنين بين الحق والمداولة بين الناس

قال تعالى: (وكان حقا علينا نصر المؤمنين)، وأصل الإيمان الإذعان للشرع بالمعلوم من الدين بالضرورة، و كمال الإيمان هو الأداء للفرائض والسنن واجتناب المناهي ، فمَن حقَّقوا أصل الإيمان وكماله بالأعمال، فالنصر لهم، ولا مداولة بينهم وبين الناس، وفي حال الانحلال من أعمال الإيمان، فلا تقل اللهم نصرك الذي وعَدْتَ، لأنه وعَدَك بالمداولة بين الناس حتى ترجع إلى حقيقة الإيمان قولا وعملا، و الأمر بيدك أن تختار لنفسك حق النصر ، أو  هوان المداولة بين الناس، ولن تجد لسنة الله تبديلا، والنصر لن يكون على الدعسة الفجائية، بل يسبقه عمل.

الطريق إلى السنة إجباري

الكسر في الأصول لا ينجبر

عبد ربه وأسير ذنبه

أ.د وليد مصطفى شاويش

عَمان المحروسة

   5- شوال -1442

   17- 5 -2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top