قاعدة الفرق بين العقيدة والرأي العام لماذا قضية الأقصى عقيدة إسلامية لا رأي عام

1-العقيدة وضع إلهي، أما الرأي العام فهو وضع اجتماعي

2-العقيدة قطعية، أما الرأي العام فهو وجهة نظر .

3-العقيدة أحكام شرعية أزلية، أما الرأي العام فهو مُحْدَث

4-العقيدة لها قدسية، أما الرأي العام فهو بشري يعبث به البشر لو أرادو.

5-العقيدة لا تتغير  ولا تتبدل، أما الرأي العام فيمكن تغييره

6-العقيدة علم وبينِّة، أما الرأي العام فهو شعور  وميول.

7-العقيدة دائمة، أما الرأي العام فهو مؤقت يحِلُّونه عاما ويحرمونه عاما.

8-العقيدة مخالفتها خيانة لله والرسول والمؤمنين ، أما الرأي العام فمخالفته حرية تعبير.

9-العقيدة موثقة بالنصوص الشرعية والمتون العلمية ، أما الرأي العام فيمكن  أن يتلاعب خبراء  التضليل الإعلامي.

10-العقيدة المتمسك بها أجره على الله، أما المتمسك بالرأي العام  فهجرته إلى ما هاجر إليه.

وبناء عليه قضية الأقصى قضية عقيدة لا رأي عام، والخلط بينهما ضَرْب من عشوائية التفكير، وتقزيم لقضية الأقصى المبارك.

 الطريق إلى السنة إجباري

الكسر في الأصول لا ينجبر

عبد ربه وأسير ذنبه

أ.د وليد مصطفى شاويش

عَمان المحروسة

   29-رمضان  -1442

   11-5 -2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top