عاقبة الغلو في الظاهر وهجر القياس الشرعي

قال لي: إخراج صدقة الفطر نقدا باطل، والشرع أنها طعام، قلت: أليس الخيار والبندورة طعاما، قال: بلى، قلت: أليس الماء طعاما في قوله تعالى: (فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ) قال: بلى، قلت: إذن أخْرِج صدقة الفطر بندورة وخيار ولترا من الماء، قال: ولم لا، فالخيار والبندور والماء طعام! قلت:  لا يستوي الحكم والمنهج أعْوَج.

الطريق إلى السنة إجباري

الكسر في الأصول لا ينجبر

عبد ربه وأسير ذنبه

أ.د وليد مصطفى شاويش

عَمان المحروسة

   18- رمضان -1442

   30-4-2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top