دعوة لسحب مصطلح فاسد من التداول إطلاق (عِـَـلماني) وتسمية الخمر خَلاًّ

تمهيد:

إن كلمة علماني تعني النسبة إلى العلم ومقابلها جهلاني، وعقلاني نسبة إلى العقل، وتنويري نسبة إلى النور، ولما زكى الله تعالى العلم والعقل والنور، فهي من صفات المؤمنين لا من صفات الملحدين الذين وصفهم الله بالجهل وأنهم في الظلمات، وإن إطلاق صفات التزكية هذه على الدَّهرية يعني أن المؤمنين لهم صفة الظلامية والجاهلية، وهذا قلب لحقائق الشريعة!

أولا: الأصل الشرعي في مكافحة المفردات المضللة:

جاء في صحيح مسلم عن عبد الله بن عمر، قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم، يقول: «لا تَغْلبنكم الأعراب على اسم صلاتكم، ألا إنها العشاء، وهم يُعْتِمون بالإبل» فبالرغم من أن النبي صلى الله عليه وسلم أطلق العَتَمة على العشاء في بعض الأحاديث الشريفة، إلا أنه نهى نهي تنزيه عن تسمية العشاء بالعتمة حرصا على الحقيقة الشرعية في صلاة العشاء.

ثانيا: قلب الجهل علما وعقلا:

 إلا أنه ينهى أن يَغْلِب على الحقيقة الشرعية الدِّلالة العُرفية عند الأعراب الذين سمَّوا العشاء بالعَتَمة لأنهم يحلبون الإبل في العتمة، وهي ظلمة الليل، وهذا تنبيه نبوي شريف على دقة الاستعمال للألفاظ، فكيف بقلب الجهل والضلالة علما وعقلا، وتخلع الأوصاف الشريفة مجانا على من لا يستحقها، أم أن هذا من التقلبات بين يدي الساعة، حيث يؤتمن الخائن.

ثالثا: لا نُسمِّي الخمر خَلاًّ:

 وعليه فلا يجوز قلب استعمال الشارع بإطلاق النسبة الفاضلة شرعا على  معاندي الشريعة، ونهينا عن تسمية الشيء بغير اسمه، فلا تسمى الخمر خلا، ولا يُلبس الخنزير جلد الماعز، فكذلك لا ننسب من يتهمون الشريعة بالتخلف والرجعية إلى العلم والعقل والنور، لأنه قلب للحقائق الشرعية .

رابعا: لفظ عَلماني ليس على أقيسة العربية:

أما عَلماني بفتح العين نسبة إلى عالم بمعنى عالمي، فهو تحريف على اللغة ولا تقبله أقيستها، لأن النسبة لعالم عالمي وليس عَلماني، فهؤلاء القوم لفَظَتْهم لغة العرب التي اتسعت للمشركين والمؤمنين، ولكنها ضاقت بغرباء الفكر واللسان، وليس لهم فيها نصيب، ومع ذلك فإن العالمَية هي للإسلام وليست لمنتجات الفكر الدَّهْرِي.

خامسا: نزع لـِحاف الوطن ليعرف ما تحته :

اللفظ المناسب لحقيقة القوم هو: لا ديني، دَهْري، دنيوي، الباطنية الجدد، والأُولى أوضح في التعبير، والمطلوب الوضوح، ونزع لحاف الوطن والتجديد عن الباطنية الجدد مع إغلاق الأنف على هيئة الراعف، وأريقوا عليه سَجْلا من ماء، ويرحم الله عبدا قال آمينا.

الطريق إلى السنة إجباري

الكسر في الأصول لا ينجبر

عبد ربه وأسير ذنبه

أ.د وليد مصطفى شاويش

عَمان المحروسة

   15-صفر  -1442

   3-  10-2020

3 thoughts on “دعوة لسحب مصطلح فاسد من التداول إطلاق (عِـَـلماني) وتسمية الخمر خَلاًّ

  1. أكتوبر 3, 2020 - منى حوامدة

    تحية ملؤها المحبة والتقدير
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    دكتورنا الفاضل حفظه الله ورعاه وسدد على الخير خطاه
    نشكرك على توضيح هذه المصطلحات لما فيه نفع يعود إلى الشريعه واتباع السنه النبويه اجباري أن شاء الله
    جزاكم الله خيرا ونفع بك الله العباد

  2. أكتوبر 3, 2020 - غير معروف

    آمين يارب العالمين جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم ويرضى عنكم دكتور وليد

  3. أكتوبر 3, 2020 - غير معروف

    آمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top