الفرق بين مشركي العرب في الجاهلية والمثقَّفين الهَمَل

1- زعم مشركو العرب في الجاهلية أن الأصنام تقربهم إلى الله زلفى، ولكنهم أشركوا مع الله غيره، أما اللادينيون فيرفضون أي وسيلة تقرب الناس من ربهم، وهمّهم أن يقطعوا العلاقة بين الخلق والخالق، بل ويسخرون بالرسم والقول من الألوهية، وهذا ما لم يفعله العرب في الجاهلية الأولى.

2- عندما عاند العرب النبوة الخاتمة، إنما عاندوها حفاظا على دين الآباء والأجداد، أما المثقفون الهَمَل، فهم يعاندون الحق تقليدا لأسيادهم المستشرقين، لإفساد الدين الحق الذي مات عليه الأجداد والآباء.

3-عَرَض مشركو العرب في الجاهلية على النبي -صلى الله عليه وسلم- أن يعبدوا الله يوما، ويعبد النبي -صلى الله عليه وسلم- ربهم يوما، فكان مشركو الجاهلية أكثر ذوقا وأدبا أما المثقفون الهمل فهم يجحدون عبادة الله رأسا، ولا يرضون بشرع الله يوما ولا ساعة، كل ذلك تقليدا لأسيادهم من المستشرقين.

4-كان العرب في الجاهلية شجعانا، ولا يمارون في كفرهم، فقد كانوا صناديد في الكفر، وأصبحوا في الإسلام خلفاء وقادة وسادة، أما اللادينيون، فلا يصرحون بعداوتهم للمسلمين خوفا وطمعا، ويتلفَّعون بلحاف الوطن ليستروا به عداوتهم للإسلام، ثم يبولون في ذلك اللحاف، المهم أن لا يراهم أحد، ثم انصرفوا صَرَف الله قلوبهم.

5-عُرف العرب في الجاهلية بالنخوة والمروءة وإغاثة الملهوف، أما اللادينيون فلا مروءة لديهم، بل يشمتون بقتلى المسلمين ولاجئيهم، ويتهمونهم بالإرهاب، ومِن أين للمثقفين الهمل قيم الجاهلية الرفيعة، أَمِن أسيادهم المستشرقين، أم من الفكر اللاديني الذي يعبد المنفعة، ويقدس الشهوة الحرام، ويعتبر المروءة والنخوة طيشا وسفها ماليا.

6-عُرف العرب في الجاهلية بالغَيْرة على العِرض، إلى حد أن أحدهم يدفن ابنته خشية العار، أما المثقفون الهَمَل فقد جعلوا العار فضيلة تقتدى، ومثالا يحتذى، إلى حد الاستهزاء بفضيلة الحجاب، وحرية المرأة المسلمة في كرامتها، وطاعتها لربها.

7-لم يمارس العرب في جاهليتهم التجسس الثقافي والعمالة الحضارية ضد أمتهم، بل كان همهم في حربهم على النبي صلى الله عليه وسلم حراسة البيت العتيق في وهمهم، وافتخروا بالرفادة وسقاية الحاج، أما المثقفون الهمل فقد استهزؤوا بالطائفين بالبيت، والركع السجود.

8-كان العرب يعظِّمون الأشهر الحُرُم ويكرهون القتال فيها، أماالطاعنون في ديننا، فهم يشمتون بالمسلمين في كل محفل بدماء المسلمين، ويتهمونهم بالتهم الباطلة، ولا يبالون في الأشهر الحرم ولا غيرها.

9-كان العرب في الجاهلية أهل فصاحة وبيان، وعَلِموا من فصاحة القرآن وبيانه ما استعصى على أعاجم الفكر واليَدّ واللسان من طائفة اللادينيين، الذين تطاولوا على كتاب الله جهلا بلغته وفصاحته.

10-كان العرب في الجاهلية يرَون اللَّحْن في اللسان أقبحَ من الجُدَرِيِّ في الوجه، وحروفَ لغتهم على ألسنتهم أشهى من العَسل، بينما يرى اللادينيون أن  الرَّطْن باللغة الأجنبية فضيلة، ونحن نعلم أن العربي هو عربي بلسانه وقلبه، بصرف النظر عن لونه ودمه وأصله.

11-لقد افتخر العرب في الجاهلية الأولى بأجدادهم، مثل قصي بن كلاب مؤسس دار الندوة، أما المثقفون الهمَج فقد افتخروا بماركس وليينين وهيجل من أصحاب اليسار، يعني لا قومية ولا وطنية، وقد يكونون  يمينيين لكنهم من أصحاب الشمال.

12- كان العرب في جاهليتهم يعشقون الصحراء والرمال، وكانت حروبهم بسبب العزة والأنفة وحماية الجار، ويقدمون أرواحهم فداء للجوار، وهو ما يستعصي فهمه على المتاجرين بحقوق الإنسان ومعاناة اللاجئين، من أدعياء الحرية والعدالة من طائفة اللادينيين.

***أعتقد أن اللادينيين يحتاجون قروننا طويلة من التقدم، حتى يصلوا إلى عتبة العرب في الجاهلية الأولى.

الطريق إلى السنة إجباري

وكنبه  

عبد ربه وأسير ذنبه

د. وليد شاويش

عمان المحروسة

14-8-2016

9 thoughts on “الفرق بين مشركي العرب في الجاهلية والمثقَّفين الهَمَل

  1. أغسطس 19, 2016 - غير معروف

    صح لسانك يا دكتور… أوجزت فأبدعت

  2. مارس 14, 2017 - أنوار صبابحه

    أطال الله في عمرك وجعلك خنجراً في حلق المثقفين الهٓمٓل

  3. يونيو 6, 2018 - غير معروف

    أكرمك ربك وفكك من اسر ذنبك امين

  4. نوفمبر 16, 2018 - غير معروف

    مقارنة فيها من الظلم الكبير ، وقع على عرب الجاهلية ،

  5. نوفمبر 16, 2018 - غير معروف

    جزاك الله خير الجزاء دكتورنا

  6. نوفمبر 16, 2018 - غير معروف

    ما اروعك يا دكتورنا وشيخنا الجليل دمت بود

  7. نوفمبر 16, 2018 - غير معروف

    لا فض فوك وكرمك الله ورفع قدرك بلا حدود ولا قيود وجعل رب العالمين برا بامك وابيك ورحمك ومحبيك

  8. نوفمبر 16, 2018 - عبدالفتاح الجنيدي

    لا فض فوك وكرمك الله ورفع قدرك بلا حدود ولا قيود وجعل رب العالمين برا بامك وابيك ورحمك ومحبيك

  9. نوفمبر 16, 2018 - أيوب البوريني

    ايدك الله ونصرك . يسعد قلبك يادكتور شو بتفش الغل “قصدي تشفي الغليل “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top