الشافعي ليس معصوما ومحاولة فرض كلي الحداثة على العلوم الإسلامية

لم تكن فكرة العصمة مطروحة في الاجتهاد الفقهي السني، لذلك كان الاجتهاد له رتبة الظن، ولكن الصراع الدهري(العلماني) دخل على البيئة الإسلامية، وأعاد طرح تناقض العصمة والشك، وإن انتفت العصمة للمجتهدين، ثبت الشك على الفقه ورواية الحديث، وأصبحت دعوى عدم العصمة ترعى رعيا جائرا في العلوم الإسلامية وتفرض عليها الشك نقيض العصمة، وضاعت رتبة الظن التي يجب العمل بها، وهي السمة الأساسية للفقه، مما يعني هيمنة واضحة لكلي الحداثة على فلسلفة العلوم.

الطريق إلى السنة إجباري

الكسر في الأصول لا ينجبر

عبد ربه وأسير ذنبه

أ.د وليد مصطفى شاويش

عَمان الرباط

   2-ذي القعدة  -1442

   12-6 -2021

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top