Open post

74ولا يجوز أن يتزوج الرجل امرأة ليحلها 9-11-2017

التيس المستعار، حكم نكاح المحلل، مقاصد الشريعة، سد الذرائع، الطلاق البدعي، الطلاق السني، الاستبراء، العدة، عدة المستحاضة، الاعتداد بالشهور، متعة الطلاق، الطلاق الصريح، كنايات الطلاق الظاهرة، الأقراء هي الأطهار، الطلاق في الحيض،

مداخلتي في ندوة الحج الكبرى: النشاط التجاري والاقتصادي في الحج صوره وآثاره في تحقيق مقاصد الحج الكبرى

مداخلتي في الندوةك النشاط التجاري والاقتصادي في الحج صوره وآثاره في تحقيق مقاصد الحج الكبرى النشاط التجاري والاقتصادي في الحج صوره وآثاره في تحقيق مقاصد الحج الكبرى النقاط الرئيسة للتحدث حولها في مداخلتي خلال المؤتمر أولا: معنى”التجارة، والاقتصاد: معنى التجارة: تقليبِ المال بالبيع والشراء  لغرض الربح معنى الاقتصاد: الاقتصاد يختص بالجانب الإنساني الذي يتصل بإنتاج  وتبادل واستهلاك السلع والخدمات المقاصد شرعا: (هي الغايات المصلحية المقصودة من تشريع الأحكام ثانيا: نبذة تاريخية: 1-التجارة في الحج في الجاهلية: الغلو في الدين سوق عكاظ أحد الأسواق الثلاثة الكبرى في الجاهلية بالإضافة إلى سوق مجنة وسوق ذي المجاز وكانت العرب تأتيه لمدة 20 يوما من أول ذي القعدة إلى يوم 20 منه ثم تسير إلى سوق مجنة فتقضي فيه الأيام العشر الاواخر من شهر ذي القعدة ثم تسير إلى سوق ذي المجاز فتقضي فيه […]

البيع الآجل (الترميش) نموذجا للإخلال بين الكلي والجزئي في الشريعة حيل البَعاجِلة والنعجة المستعارة

أولا: تمهيد ببيان صورة البيع الآجل: 1-صورة البيع الآجل (الترميش): ملخص العملية أن يبيع رجل سيارته بشيكات أو كمبيالات إلى أجل وليكن أربعة أشهر مثلا، بثمن أعلى من قيمتها السوقية،  وبعد أن يستلمها المشتري يقوم بعرضها للبيع بأقل من قيمتها في السوق، استعجالا للسيولة، وتأجيلا لمشكلة السداد، ويمكن لصاحب السيارة أن يعاود شراءها بثمن أقل من الثمن الذي باع به السيارة، التي أصبحت تأخذ دور النعجة المستعارة في المعاملات وهي أخت التيس المستعار في زواج المحلل، وهذا يعني أنه حقق ربحا من بيع سيارته، ثم استردها  كونه أعلم بها وبما تستحق، وقد أطلق على هذه العملية الترميش، نسبة إلى عائلة “أبو الرمش”. 2-الـبَـعَاجِلَة: بالرغم من أنني هممت بحذف هذه المفردة مرارا، خشية أن أظن في نفسي أنني من المتكلفين، ولكن هذه المفردة مرت طيفا في خاطري وحسْب، فإن ترجَّح لي […]

Open post

الجزء الثاني: ما أسباب اضطراب الفتوى، الاختلال بين النص والمقاصد صرف أموال الفقراء في الدعوة إلى الله تعالى … هل هو مقاصدي فعلا؟!

أولا: عرض النص الشرعي في مصارف الزكاة: 1-فسرت المدارس الفقهية الأربع مصرف في سبيل الله في آية سورة التوبة  بالمعنى الخاص، وهو القتال والغازي في سبيل الله، لأن حملها على المعنى العام في كل وجوه الخير ينفي الحصر المنصوص عليه في قوله تعالى: (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (60)، ويجعل تقسيم هذه المصارف وحصرَها حشوا في كتاب الله تعالى على فرض صحة أن مصرف في سبيل الله هو في وجوه الخير عامة، بسبب عدم ملاحظة أن مصرف في سبيل الله جاء مذكورا بين هذه الأصناف التي التي لم يرض الله تعالى فيها بقِسمة أحد إلا بقسمته هو سبحانه وتعالى. 2-ومع اتفاق مدارس فقه السلف الأربع على هذا الحصر، وهو الغازي والقتال في سبيل […]

Open post

الجزء الأول: ما سبب الاضطراب في الفتوى حاليا؟ ليس الخطأ في الكلي كالخطأ في الجزئي تكفير المسلم تارك الصلاة تكاسلا نموذجا

كتبت سابقا في مسألة تكفير تارك الصلاة تكاسلا، وأن مدارس فقه السلف الأربع متفقة في أن مجرد الترك تكاسلا لا يخرج من الملة، وبينت قيود مذهب الإمام أحمد في الرواية المعتمدة، وهي أن الترك نفسه ليس كفرا، ولكنه يكون كافرا بعد أن يدعوه نائب الإمام للصلاة، فيأبى ويفضل أن يُقتل على أن يصلي. وليس حديثي اليوم في الجزئيات ونقاش الأدلة التي استدل بها أئمة السلف في موضوع تارك الصلاة تكاسلا، فقد وضحته سابقا، ولكن الذي سأتساءل عنه اليوم هو: لماذا هذا الارتباك في كثير من أحكام الشريعة، والتفرق في الدين، ومنها مسألة ترك الصلاة تكاسلا، مع أن مدارس فقه السلف الأربع لا تعتبر مجرد الترك تكاسلا خروجا من الإسلام، وهذا يستدعي بعض الأسئلة: –ما الذي حمل المجتهدين من أئمة السلف على عدم تكفير تارك الصلاة بالرغم من وجود نص ظاهر […]

Open post

قد يكون الحديث في مقاصد الزكاة مقاصديا فعلا، تمويل الطلاب الفقراء المبدعين نموذجا

كيف يمكن الاستفادة من الخبرة الاقتصادية في دفع الزكاة لمستحقيها سبق أن تحدثت عن حكم استثمار أموال الزكاة دون تمليكها للفقراء بأعيانهم، والمخاطر التي يمكن أن تحدق بأموال الزكاة نتيجة لذلك، ولكن بقي سؤال مطروح على بساط البحث، وهو كيف نرفع من كفاءة أموال الزكاة في الاستثمار وهي بيد الفقير، يعني نريد أن نحقق أعلى مردود اقتصادي لمال الزكاة على الفقير والمجتمع، وذلك بالاستفادة من الخبرة الاقتصادية دون أن نُخِل بالحكم الفقهي، يعني نريد أن نجمع بين موافقة الشريعة، والمصلحة الاقتصادية معا؟ أولا: واقع تمويل إبداع الطلاب الفقراء المبدعين: يعاني العديد من الطلاب الفقراء في الجامعات من وطأة الفقر، وفي الوقت نفسهم هم شباب متفوق علميا، ولديه أفكار واعدة في تخصصه، ويمكن أن تَسُد هذه الأفكار الواعدة حاجة مجمتعية لو تم استثمارها بشكل جيد، ولأثمرت تقنية علمية ذات قيمة اجتماعية […]

Open post

خَصخصة الشريعة بِوَهْم المصلحة … النص متقدم على الواقع

 تظهر أحيانا دعاوى للوصاية على النص الشرعي وتوجيهه وِجهة مصلحية بحسب نظر صاحبها، فهو يقرر المصلحة أولا من وجهة نظره، ثم ينظر في النص فيجد النص على خلاف ما يتوهم هو من مصلحة، فيبدأ بتأويلات متعسَّفة تكاد تنتهي إلى نسف النص بحمله على حالة ما في التاريخ وأن الوقت قد تغير. أولا: وهم المصلحة: مررت بتجربة عملية في بعض أبحاثي الاقتصادية، ومنها رسالتي للماجستير بعنوان: بيع السلم بين الفقه الإسلامي والفكر الاقتصادي الوضعي، فوجدت أن العديد من القانونيين والاقتصاديين وبعض الشرعيين يقفون ناقدين اشتراط الفقهاء دفع جميع الثمن مقدما إذا كانت السلعة مؤجلة، مع أن الإجماع منعقد على وجوب تعجيل الثمن وتحريم تأجيل البدلين معا، وذهب الناقدون لمناقشة الإجماع ودفعه، وترداد مقولة صحيحة في غير موضعها، وهي أن من ادَّعى الإجماع فقد كذب، وأن الأسواق العالمية قائمة على جواز تأجيل […]

Scroll to top