Open post

إجماعات الشريعة في مواجهة الباطنية الجدد وملاحظات في المنهج الحجاب، الميراث، عذاب القبر …

أولا: تمهيد: كتبت سابقا حوارا حول عقيدة عذاب القبر، في ضوء النصوص الشرعية، مما يعني أنني كتبت في الجزئي الخاص لا في الكلي المنهجي، وأحببت أن أكتب الآن نقاطا في المنهج، نظرا لأن الصَّراعات التي يخرج بها محبو الغرابة والإدهاش هي نتاج اختلال في المنهج، وليس محمد شحرور، وعدنان إبراهيم وغيرهم إلا نتاج اختلالات منهجية، وليس في إشكالات جزئية، وإن الحسم معهم يكون من داخل المنهج، لا من خلال النصوص التفصيلية الظاهرة المحتملة، بل إن محاولة الحسم من داخل النص ذي الدلالة الظنية، سيبقي باب الشك والسجال مفتوحا، ولكن الصحيح هو الكشف عن المنهج الكلي التي تنخرط في الجزئيات، لا الغرق في حرب الجزئيات. ثانيا: الشُّبه الفكرية اليوم نتاج هيمنة عولمة المادة: في الحقيقة نحن اليوم نحن أمام حالة مختلفة، فبعض من ينكر عذاب القبر لا يعرف شيئا عن المعتزلة […]

Open post

حوار مع أخي (26) هل تشرب إذا أذن الصبح وكأس الماء في يدك أهمية الصناعة الأصولية في رد المتشابه إلى الـمُحكم

رد المتشابه إلى المحكم، الاقتضاء التلويحي، الأكل والشرب مع الأذان في رمضان، فإن بلالا يؤذن بليل، الفتاوى الشاذة، ضوابط الفتوى، أصول الاجتهاد، أصول الفتوى، الجمع بين الأدلة، دلالة النص، دلالة العام، دلالة الخاص قطعية، المذاهب الأربعة، المفطرون في نهار رمضان،

Open post

هل يجب قضاء الصلوات على تاركها متعمدا متكاسلا ليس الخطأ في الكلي كالخطأ في الجزئي… أولوية ترتيب الأدلة الشرعية في قوة دلالتها

تارك الصلاة، مفهوم المخالفة، التعارض والترجيح، الترجيح باعتبار المدلول، قياس الأولى، ضوابط الأقوال الشاذة في الدين، المذاهب الأربعة، الاجتهاد والتقليد، ترتيب الأدلة، القاعدة الفقهية، ضوابط الاجتهاد، رتبة المتبصر بالاجتهاد، اليقين لا يزول بالشك، القياس الجلي

كيف كان يصلي المسلمون على عهد رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قبل ظهور الأئمة الأربعة ليس الخطأ في الكلي كالخطأ في الجزئي

فقه السلف، الاجتهاد والتقليد، حكم التقليد، المذاهب الأربعة، كيف كانت صلاة النبي صلى الله عليه وسلم، الإسلام قبل المذاهب الأربعة، وجوب اتباع السلف، الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة، أهل السنة والجماعة، حجية السنة، وجوب اتباع السنة

الشذوذ المُركَّب في قياس غسل القدمين على مسح الرأس إذا نزع خفيه بعد المسح عليهما… ما هكذا تورد الإبل يا سعد

المسح على الخفين، غسل القدمين في الغسل على الخفين، الرخصة قاصرة على محلها، الرخصة استثناء من العزيمة، القياس الفاسد، الفتاوى الشاذة، ضبط المعرفة الشرعية، الاجتهاد الجماعي، المذاهب الأربعة، ضبط الفتوى، تتبع المتشابه، منه آيات محكمات وأخر متشابهات

Open post

بين الصناعتين الحديثية والأصولية ليس الخلل في الكلي كالخلل في الجزئي (وجوب غسل الرجلين بعد نزع الخفين)

تمهيد: تحدثت في مقالتي السابقة أن من مسح على خفية ثم نزعهما يجب عليه غسل قدميه حسب مدارس فقه السلف الأربع ومن وافقهم من جماهير الفقهاء، وهذا الحديث الآن ليس في خصوص وجوب غسل الرجلين بعد نزع الخفين، بل هو حديث في الاختلال في فهم الكليات الشرعية، الذي أدى إلى الاضطراب في الجزئيات والفتاوى، وأشاع الفرقة والتنازع بين المسلمين، في وقت رماهم أعداؤهم عن قوس واحدة، فتأتي هذه المقالة لدرء الشقاق في الدين، ومحاولة للوقاية من الفتاوى الشاذة في الدين غلوا وتحللا، وقد وردني من بعض الإخوة الذين أعلم غيرتهم على السنة وحبهم لها، أنني لم أتقصَّ الأدلة في هذه المسألة، فهناك أدلة لمن يجيز الصلاة بعد المسح على الخفين دون إيجاب غسل الرجلين، وكانت تدور هذه الأدلة حول أمرين هما: 1-قياس الشَّبَه: وهو أن يقاس نزع الخفين على من […]

شبهة إذا دخل رجل الإسلام، فعلى أي مذهب سيدخل الإسلام: الشافعي أم الحنفي …؟

1-هذا السؤال طُرح علي سابقا، وهو يفترض أن مدارس فقه السلف هي أربع نسخ من الإسلام وهو افتراض غير صحيح، فهي ليست كذلك، بل يجب على من يدخل الإسلام أن يعتقد أن دينه هو كتاب الله وسنة رسوله، وهو مقتضى الشهادتين، والكتاب والسنة هما دين المسلمين وليسا مذهبا لأحد، أما المدارس الأربع فهي طريقة نظر في الكتاب والسنة، تتفق معا في الإجماعات الفقهية، وأحيانا تتعدد الاجتهادات المأذون فيها شرعا.  2-هو ما يعرِّف المسلم الجديد بخيارات علمية أذنت بها الشريعة، مما يوسع مدارك المسلم الجديد، ويعطيه صدرا واسعا في التلقي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم، بين مجتهد مأجور بأجرين، ومخطيء بأجر واحد، لا بين حق فاضل وباطل جاهل. 3-وإذا إذا كان المسلم الجديد تابعا للأديان التي تقوم على الكهنوت والسر المقدس، فهنا يفهم المسلم الجديد تنوعا منضبطا تحت سقف […]

Open post

الجزء الأول: ما سبب الاضطراب في الفتوى حاليا؟ ليس الخطأ في الكلي كالخطأ في الجزئي تكفير المسلم تارك الصلاة تكاسلا نموذجا

كتبت سابقا في مسألة تكفير تارك الصلاة تكاسلا، وأن مدارس فقه السلف الأربع متفقة في أن مجرد الترك تكاسلا لا يخرج من الملة، وبينت قيود مذهب الإمام أحمد في الرواية المعتمدة، وهي أن الترك نفسه ليس كفرا، ولكنه يكون كافرا بعد أن يدعوه نائب الإمام للصلاة، فيأبى ويفضل أن يُقتل على أن يصلي. وليس حديثي اليوم في الجزئيات ونقاش الأدلة التي استدل بها أئمة السلف في موضوع تارك الصلاة تكاسلا، فقد وضحته سابقا، ولكن الذي سأتساءل عنه اليوم هو: لماذا هذا الارتباك في كثير من أحكام الشريعة، والتفرق في الدين، ومنها مسألة ترك الصلاة تكاسلا، مع أن مدارس فقه السلف الأربع لا تعتبر مجرد الترك تكاسلا خروجا من الإسلام، وهذا يستدعي بعض الأسئلة: –ما الذي حمل المجتهدين من أئمة السلف على عدم تكفير تارك الصلاة بالرغم من وجود نص ظاهر […]

دور مدارس فقه السلف الأربع في تحصين الجبهة الداخلية للأمة والحماية من قوى التدمير الذاتي

أولا: ملخص ما سبق: سبق بيان موقف مدارس فقه السلف الأربع في حكم تارك الصلاة تكاسلا وخصوصا مذهب أحمد وتفصيله في الأمر، مما يعني أن تارك الصلاة تكاسلا مسلم وله حق المسلم على أخيه، وأولها إعانته على الصلاة، ولكن على فرض أخذنا بفتوى أن تارك الصلاة تكاسلا كافر بمجرد الترك، دون قيود مدارس فقه السلف الأربع، فهذا يعني أن مطلق ترك الصلاة يعني الردة عن دين الإسلام. ثانيا: الآثار المترتبة على تكفير تارك الصلاة المتكاسل عنها: إذا تم الحكم على تارك الصلاة تكاسلا بالردة، فهذا يعني أنه قد انقطعت علائق الموالاة والنصرة والمحبة بينه وبين المسلمين، ويترتب على ذلك أنه لا يحل الزوج للزوجته، ولا الزوجة لزوجها، والوقيعة بين الابن مع أبيه والأخ مع أخيه  وبني عمه، ولا يحل التوارث بينهم إن كان أحدهم تاركا للصلاة تكاسلا، ولا صلاة الجنازة […]

Posts navigation

1 2
Scroll to top