84 اعلم يقينا كل روح زاهقة 5-6-2018

84 اعلم يقينا كل روح زاهقة  5-6-2018

المريض هو أولى الناس بالتوبة، تسليع الإنسان في الفكر اللاديني، حقوق العباد قبل الموت، الدعاء مستجاب عند الموت، بم يدعو الميت عند موته، قراءة القرآن عند الاحتضار، تلقين الشهادة للمحتضر، حضور الوارث البعيد عند المحتضر، كيفية تقبيل الميت عند شخوص بصره، ما يفعل بعد شخوص بصر المحتضر إلى السماء، تليين الأعضاء للمتوفى، يقضى للزوجة الذمية بحقها في غسل الزوج على الأولياء، أحكام السقط، لا يغسل شهيد المعترك، ترتيب الأولياء في  حال التشاح، لا يغسل المحارم الميت إلا إذا انعدم الرجل الأجنبي، يجب ستر جميع جسد الميت إذا كان الغاسل من غير جنس المتوفى، استخدام الحائل الكثيف في يد المغسل، الأجنبيات ييممن الرجل لمرفقه، الأجانب ييممون المرأة لكوعها، ييمم المتوفى إذا كانت الجثة غير قابلة للغسل بسبب الحرق أو التقطيع وكوارث الحروب، حقوق الإنسان الميت بين الإسلام والفكر اللاديني، الرجل يغسل الرضيعة دون ثلاث سنين، النساء يغسلن صبيا دون ثمان سنين، نقل جثة الميت من بلد إلى آخر، الأسباب المجيزة لنقل المتوفى، سقوط الدلك لكثرة الموتى، عدم إزالة شيء من جسد المتوفى، نفقة تجهيز الميت من ماله، يقدم الكفن على الديون إلى المرهون في دين، إن لم يكن للميت مال فتجهيز الميت على من تجب نفقته بسبب القرابة، تجهيز المرأة من مالها، إقامة الدولة ليست شرطا للقيام بواجبات الشريعة، ما يندب في الكفن وما يكره، بيوت العزاء من العاديات، النياحة على الموت، صناعة الطعام في العزاء،

اعلمْ يقيناً كلُّ روحٍ زاهقـهْ       وكلُّ نفسٍ للموْتِ ذائقهْ  

على المريضِ أنْ يتوبَ عاجلاَ       وكلُّ داءٍ في الفـؤادِ غاسـلاً

وأن يردَّ الغصْبَ والتـِّبَاعهْ       ويقضيَ الدّينَ أوِ الوَداعهْ

وكاتباً وثيقةً لديهِ       بما  لَهُ من حقٍّ أو عليْهِ   

وأنْ يُديمَ الذ َّكرَ والدُّعاءَ       والحمدَ والتهليلَ والثناءَ   

مُصلياً على الرسولِ المصطفى       مستغفراً مما جناهُ أو هفا

يَقرأُ دعا ذي النونِ أربعينَا       والرّعدَ والإخلاصَ معْ يَسينَا  

ويُحسنُ الظـَّن َّ بعفـوِ ربِّهِ        و لا يقنـِّطْـهُ عظيمُ ذنبِهِ   

وينبغي تلـْقينهُ الشهادة       لكي يكونَ الختمُ بالسعادة   

قـبِّلـْـهُ معْ إحْدادِهِ وغـَمِّضَا          وشـُدَّ لَـحْيـَيْهِ بـِرِفـْقٍ إن ْ قضا

وضعْ ثقيلاً فوقَ بطْنِ الميـِّتِ       ولــيِّن الأعضاءَ منهُ بالـَّتِي  

وألْزِمِ الأحياءَ لِلأمواتِ        بالكفْنِ و الدّفـْنِ وبالصلاةِ   

والغـُسْلِ والزوجانِ فيهِ قـُدِّما       ولوْ تكنْ ذمـيـَّة ً أومُـسْـلِما

فالأوليا فرجُلٌ فمحْرمُ      فغيرُها لمِرْفـَقٍ تـُيَـمِّمُ   

وإن تكنْ أنثى فأُنثى قـَـرُبـَتْ       فغيرُ قربى أو لِكوعٍ يُمِّـمتْ

والغُـسلُ في الهيـئةِ كالجنابَهْ       وسـتـْرَ عورةٍ حكَوْا إيجابهْ   

وَجَوَّزوا رضيعة ً للرّجلِ       وكابْنِ سبعٍ مرْأةٌ تغسِّلِ  

وعدَمُ الدّلكِ لأمرٍ قدْ حدثْ       وجمْعُ أمواتٍ لضيقٍ في جـدَثْ

ويُنـْدَبُ الكَفْنُ بلا تأخيرٍ        والسِّدرُ والكافورُ في الأخيرِ   

وبَطْنَهُ اعصِرْهُ بِرِفقٍ وعلَى       مُرْْتفِعٍ ضعْهُ وَوِتراً غَـسِّـلاَ  

و لا تـُبِنْ شعراً ولا ظِفراً ومَنْ       أبانَ شيئاً فلـْيَضَعْه في الكفْنْ

والكَفَنُ الواجبُ منهُ ما ستـَرَ       عورَتهُ والباقِ مسنونٌ ظَهَرْ   

وهْو على المنفـَقِ بالمِلكيةْ       أو القرابةِ سِوى الزوجيَّةْ   

ويُندَبُ البياضُ والتعطِيرُ       ويّكْرهُ النجْسُ أوْ الحرِيرُ

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top