67باب الأيمان والنذور أ ومن كان حالفا

67باب الأيمان والنذور أ ومن كان حالفا

شارك بتعليق