56 وأسقط المدرك عذر حصلا 17-2-2018

56 وأسقط المدرك عذر حصلا 17-2-2018

الوقت الاختيار موسع، تحديد وقت السقوط، لماذا حددنا السقوط بآخرالوقت، لماذا اعتبرنا الاشتراك إلى الغروب، إذا أصيب بحادث وأصابه الإغماء في وقت لا يدرك خمس ركعات دون طهارة سقطت الظهر والعصر، فإن كان يدرك أربع ركعات قبل إغمائه، النوم لا والغفلة والناسي لا تسقط عنهم الصلاة خلافا للمجنون، لأن العقل شرط في التكليف بالصلاة، التخدير في عمليات الجراحة كالجنون في الحكم، متى يجب إيقاظ النائم للصلاة ومتى لا يجب، أدلة السلف في وجوب قضاء الصلاة على العامد، أدلة إثبات إسلام من ترك الصلاة متعمدا متكاسلا، ابن قدامة ينقل الإجماع على وجوب القضاء على العامد، التنفل لا يغني عن الفريضة، الاختلال في مفهوم الدليل أدى إلى شذوذ الفتيا، النوافل لا تجزيء عن الفريضة، انظروا هل لعبدي من نوافل، النافلة لا تجزيء عن الفريضة، قتل تارك الصلاة والاحتياط الشرعي في تطبيق الحد، لا يقدر لتارك الصلاة الدلك ومسح كل الرأس، ولا الفاتحة ولا الطمأنينة ولا الاعتدال، لماذا لا يقتل تارك الزكاة، حكم تارك الوضوء وغسل الجنابة، حكم تارك الحج، تارك الصوم، علة التمييز بين الجاحد والمتعمد المقر بالوجوب، قاعدة أهل السنة والجماعة في التكفير هو الجحود والتكذيب، أمثلة الأعمال التي تكون كفرا، التمييز بين سجود العبادة وسجود التكريم، أمثلة سجود التكريم، سجود الملائكة لآدم، سجود إخوة يوسف ليوسف، سجودنا للكعبة تكريم، لا تكفير بالاحتمال في الأفعال، خطورة نقل المسائل الفرعية من باب الفروع إلى أصول الدين، خطورة تكفير تارك الصلاة تكاسلا على تماسك المجتمع السني، الآثار الاجتماعية للغلو في التكفير، اتهام المرجعية السنية التي لم تكفر تارك الصلاة بأنهم مرجئة، الحمل سفاحا على طريقة المكفراتية، التغرير بالفتوى، خطورة المفتي الفردي على الدين،

وأسقطَ المدركَ عذرٌ حَصَلا       لا نومٌ أو نسيانٌ أو إنْ غفلَا

وقتلُ تارِكها مُقرّا حدّ ُ       وجاحداً وُجـوبَها مـرتـدّ ُ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top