هل يجوز إسقاط الدين عن المدين، واحتساب ذلك من الزكاة؟

سئلت اليوم أكثر من مرة عن جواز أن يحتسب الغني زكاته على مدين معسر عاجز عن سداد دينه، بمعنى أن يُسقط الغني الدين أو جزءا منه عن المدين، واحتساب ذلك من الزكاة، وهذا لا يجوز شرعا للأسباب الآتية:

1-إن النية ركن من أركان الزكاة، والنية لا يجوز أن تكون بعد الإخراج، بمعنى أن الدائن يريد أن ينوي بالدين المدفوع سابقا زكاة متأخرا بعد الفعل، كمن ينوى الصلاة المفروضة بعد التسليم منها.

2-أن الزكاة مصلحة للفقير، وليس للدائن الذي يريد أن يحيي دينه الميت على المعسر، بالاستفادة من زكاة ماله، فيسترد دينه باحتسابه زكاة على الفقير، بينما يحتاج الفقير المال لقضاء حوائجه الأصلية.

3-إذا أعطى الغني زكاته للمدين الفقير، ثم سدد الفقير دينه منها، دون اشتراط من المزكي، فتعتبر الزكاة مجزئة وصحت، ولا يجوز للغني أن يشترط على الفقير أن يسدد الدين إن أعطاه الزكاة، لأن الزكاة ملك للفقير، وهو صاحب المال، ولا يجوز لأحد أن يحجر على صاحب المال في ماله إذا كان رشيدا بالغا.

الطريق إلى السنة إجباري

www.walidshawish.com

30-5-2016

2 thoughts on “هل يجوز إسقاط الدين عن المدين، واحتساب ذلك من الزكاة؟

  1. يونيو 5, 2017 - غير معروف

    نفعنا الله بعلمك دكتورنا الفاضل…..وزادك الله فقها وعلما

  2. يونيو 5, 2017 - Ahmat Albshoush

    والله انك رآئع يا دكتور
    حفظك الله ورعاك وأمدك بالخير والبركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top