هلال رمضان … ليس حديثا في الفقه ولا في الفلك

عما قريب سيطلع علينا الخلاف المعهود في ثبوت هلال رمضان بالرؤية البصرية أم بالحساب الفلكي، وعلى جميع الأحوال، لست من عشاق الدِّجتال، ولا ملفات الإكسل والبرامج المحوسبة في العبادة، التي ستخبرني بساعة ولادة هلال رمضان أو هلال العيد، بعد مائة عام، ذلك أن الضيف الكبير كرمضان، لا بد من استقباله في حالة من الترقب والاستنفار في قلوب المؤمنين، هل وصل الضيف أم لا؟! وأظن أن عملية الاستطلاع في الرؤية، والتشوُّف لسماع خبر رمضان، هو جزء من الاستقبال الحافل الذي يحفُّ الضيف الكبير بما يليق به، أما حوسبة وقت دخول الضيف لمدة مائة عام مقبلة، كما هو الحال في الحسابات الفلكية، فسيحرمنا من فرحة الاستقبال، وروعة المفاجأة بحلول الضيف بعد ترقّب واشتياق للضيف العزيز على القلوب الـمُفعمة بالإيمان.

الطريق إلى السنة إجباري

www.walidshawish.com

15-5-2016

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top