لو صح تخصيص الشرع بالعقل لجازت الخلوة مع نعال القِرداوي لأمن الفتنة قطعا

لو جاز تخصيص النص الشرعي بالعقل لجاز تخصيص حديث النبيصلى الله عليه وسلم (لا يخلون رجل بامرأة فإن ثالثهما الشيطان) بالخلوة بتلك العجوز الشمطاء التي تدعو لنبذ الحجاب، فإنها تؤمَن معها الفتنة قطعا، بل تذكرك بعذاب القبر، ومع ذلك ستبقى النصوص العامة عامة في الحال والزمان والأفراد والمكان، ولو مع العجوز القِرداوي.

نعمل من أجل ثقافة أنظف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top