فلنحذر من الاستنزاف الفكري …الرد على هواجس الملحدين وحالة الشك المُزْمِن

1-نحن ضحية الاستنزاف للقصف العشوائي من قبل هواجس الإلحاد وساوسه وعقده النفسية، فلا يمكن مناقشة جزئية في الشريعة بمعزل عن إثبات الألوهية والرسالة، فالملحد مكذب لله ورسوله، ومن الأولى مناقشته في الأصول العقلية والنقلية للشريعة، لا في جزئياتها.

 2-فإذا سلم العقل بالنبوة والألوهية استقام الأمر بعد ذلك وصلح الحال، وإلا فسينجح الإلحاد في   حالة استنزافنا  فكريا،  ويلهينا عن البناء العلمي لأبنائنا المؤمنين وبناتنا المؤمنات في الجامعات والمدارس.

3- فأبناؤنا هؤلاء أولى بالجهد العلمي والبحثي، والحرث في عقولهم مثمر وله جدوى عظيمة، أما اللادينيون والملاحدة فهم أرض بور لا ينفع فيها ماء ولا زرع ولا حراثة، ولا عقل ولا نقل، فلا يطرحون إلا هواجس ووساوس، وعلينا أن لا نقع أسرى في فخ إطلاق النار على البعوض، بل علينا تجفيف المستنقع، وذلك ببيان الأسس العقلية والنقلية للشريعة.

الطريق إلى السنة إجباري

وكتبه عبد ربه وأسير ذنيه

د. وليد مصطفى شاويش

16-4-2016

شارك بتعليق