فقه الـتـمَـدُّن الإسلامي وإثبات هلال رمضان صيامنا أصح من صيامهم… لا صيامهم أصح

ذهب جمهور المدارس الفقهية من السادة: الحنفية، والشافعية، والحنابلة، إلى أن ثبوت هلال رمضان برؤية شاهد واحد، وذهب السادة المالكية إلى هلال رمضان يثبت بشاهدين، ولا يكفي شاهد واحد، ولكن السادة المالكية قالوا إذا قضى الحاكم بثبوت هلال رمضان بشاهد واحد فعلى الجميع أن يلتزم بالصيام، ولو كان مالكيا يرى أن رمضان لا يثبت بشاهد واحد، لأن حكم الحاكم يرفع الخلاف، وعليه فقد انتهى ثبوت رمضان بحكم الحاكم إلى قول واحد، ولا داعي لإنفاق الوقت الثمين في رمضان في الحديث عن ثبوت الهلال، ومَن صيامه صحيح، ومن صيامه خطأ، والأولى أن ننشغل بعظائم الأمور، وعلى رأسها التوبة ورد المظالم، فهذا هو رمضان.

الطريق إلى السنة إجباري

www.walidshawish.com

27-5-2016

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top