عندما يحرق المسلمون في أصقاع الأرض … تظهر مقولة فلسطين هي البوصلة! أهي كلمة حق أريد بها باطل؟!

كلما انشغل المسلمون بقضية فلسطين، أشعلت قوى الفتنة حرائق في أماكن أخرى من ديار الإسلام، وإذا انشغل المسلمون بتلك الحرائق في ديار المسلمين، ظهرت مقولة: فلسطين هي البوصلة، لصرفهم عن قضايا المسلمين أم لقضية فلسطين، فلم يعد بعض الناس مع فلسطين، ولا مع بقية قضايا المسلمين، وفن الإلهاء هذا مفيد مع قوم انشغلوا بالجدل وتركوا العمل، ولو كانوا مع فلسطين لما غابت عنهم قضايا المسلمين، ومن كان مع قضية فلسطين، فليس بعيدا عن قضايا المسلمين، أما المؤمنون فهم منشغلون بالغمل في بناء مجتمع مستقر صالح مؤمن بربه وبنبيه صلى الله عليه وسلم، وشغلهم البناء في أمتهم، عن الاستماع للكذب وأكل السحت، وليسوا معنيين بالاستعراض اللساني الخطابي، فلديهم الكثير من العمل.

نعمل من أجل ثقافة أنظف

www.walidshawish.com

1-6-2016

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top