عبادات مفروضة غفل عنها الناس في أيام ذي الحجة

يتبادر للناس أن معنى العبادة هو الصوم والصلاة وتلاوة القرآن، ولا شك أنها عبادات نوافل لها أجرها في هذه الأيام الفاضلة، ولكن هناك فروضا عينية وكفائية أحب أن أشير إليها، وهي على النحو الآتي:

  1. من كان تاجرا ففرضه العيني تعلم البيوع الصحيحة والفاسدة.
  2. يجب على كل تاجر تعلم زكاة عورض التجارة وديونها.
  3. يجب الحذر من الاستهلاك المفرط والمزيف الذي يؤدي إلى طلب زائد على السلع ويرفع سعرها مما يثقل كاهل الفقراء، وخصوصا فيما يتعلق بحوائج العيد.
  4. الحذر من الكسب الحرام، ووجوب تعلم كيفية التخلص من المال الحرام.
  5. تعلم فرض العين في زكاة أصحاب المصانع والمناجر والحدادين ومحلات الألمنيوم وغيرهم من أصحاب المهن.
  6. تعلم فرض العين على أصحاب المواشي والمزارع في بيع مواشيهم ومزارعهم وزكاتها.
  7. ضرورة إحياء فروض الكفايات، مثل الاكتفاء الغذائي والصناعي والدوائي والبحثي، دعما لاستقلال الأمة وتحرير إرادتها.
  8. فقه الطبيب: طهارة المريض وصلاته، وحقوقه الشرعية.
  9. على الأطباء معرفة حكم الاتفاقات الاحتكارية لتسعير خدمة الطبابة، وأنها هذه الاتفاقات باطلة لأنها تستأثر بالربح خارج العرض والطلب والسعر العادل.
  10. معرفة حكم الهدايا للأطباء من قبل شركات الأدوية ومدى تأثيرها عليهم في تحديد الوصفات الدوائية للمرضى، وكذلك كل مؤتمن على مصلحة من المصالح العامة أو الخاصة.
  11. ما يجب تعمله على العمال مما يجوز لهم وما لا يجوز أثناء ساعات العمل، وخصوصا الموظف العام.
  12. مراجعة التخصص الدقيق لكل ذي تخصص، ممن تولى الوظيفة العامة كالمدرسين في كافة التخصصات، والأطباء والمهندسين في تخصصاتهم الدقيقة.
  13. تعلم حقوق الأسرة الشرعية، التي أدى الجهل بها إلى هدم الأسرة بحسب اضطرابات الفهم في الحقوق بين أم الزوج والزوجه، والابن وأبيه، والزوج وأهل زوجته، وحسم الخلاف في هذا المثلث المتفجر، الذي أدى إلى تشريد الأبناء.
  14. تعلم فهم المرجعية السنية الفقهية، فيجب على المسلم أن يعين المفتي الذي يفتيه في أمر دينه، وكيف يحذر من الفتاوى الشاذة التي تهدم دينه في هذا الزمن أشد تقلبا من الطير في جو السماء.
  15. تعلم هوية الأمة المتمثلة في أهل السنة والجماعة ومعالمهم الفاصلة بين الحق والباطل.
  16. تعلم فريضة لزوم الجماعة، وأن الجماعة هي جماعة المسلمين، التي تتفوق على الحدود الوهمية والمصطنعة، وتعزيز الانتماء للأمة لمواجهة محاولات الغزو الخارجي لتفكيك الأمة وشرذمتها.
  17. في حال أي خصومة بين فئتين من المسلمين الانحياز إلى الصلح، وليس إلى تغذية الخصومات، والحذر من فرض تناقضات المصالح الفردية على قطعي وحدة الأمة وجماعتها.
  18. كيف يتم تلقي الخبر في فضاء التواصل الاجتماعي، ووقف الشائعات التي تنال من الأمة ودينها، وتهدد قطعي الاستقرار، وكيف يمكن أن نجمع بين قطعي الاستقرار وواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتحقيق العدالة الشرعية.

ملاحظة: لم أقصد في هذه المقالة الحصر ولكن حرصت على ضرب أمثلة من فرائض عينية وكفائية غائبة في جو من حالة النزعة الفردية في التدين، والعكوف على الذات بعيدا عن الأمة وهمومها.

هذا ما حضر وما غاب أكثر

الطريق إلى السنة إجباري

وكبته عبد ربه وأسير ذنبه

د. وليد مصطفى شاويش

عميد كلية الفقه المالكي

عمان المحروسة

7-ذي الحجة-1439

18-8-2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Scroll to top