الدروس الصوتية

محاضرات

الشريعة صالحة لكل زمان ومكان

جديد المقالات
  • مقولة صحيح البخاري ليس معصوما ونظرات في المنهج الأصولي ليس الخطأ في الكلي كالخطأ في الجزئي

    يمثل الصراع بين المعصوم والعقل والرأي، نموذجا غربيا كليا، وتم مناقشة صحيح البخاري وفق هذا النموذج هل صحيح البخاري معصوم، فالجواب لا، إذن هو الرأي والرأي الآخر، ويقبل التشكيك، وينسحب ذلك التشكيك على المذاهب الأربعة، فما تزال تسمع ليسوا معصومين.           وعليه فاجتهادات الفقه الإسلامي هي الرأي والرأي الآخر، ثم يشَيَّع صحيح البخاري والفقه الإسلامي في جنازة مهيبة ومحترمة في نموذج الفكر الغربي الذي يحترم الرأي الآخر، بينما تقام اللطميات في عزاء البخاري من وقت لآخر من قِبَل المشيعين أنفسهم، وإن الجواب على سؤال التشكيك في البخاري وغيره، يكون من خلال النموذج الإسلامي للمعرفة القائمة على رتب العلم الأربعة: اليقين، الظن، الشك، الوهم، ووجوب التحرر من الكلي الغربي للدخول أفواجا في الكلي الإسلامي.استمر بالقراءة..
جديد الأبحاث

العلة والحكمة من تحريم ربا الفضل دراسة في ضوء السياسة النقدية

برقيات
الفقه المالكي
الدروس العامة
الفقه الإسلامي
اللغة العربية

إضاءات

الطريق إلى السنة إجباري

كتاب "بيع السلم"

الزكاة بين الضرورات والكماليات

بداية المجتهد - المخططات التفاعلية

حوار مع أخي (سلسلة حوارات)

اختبر نفسك

بودكاست